mazzage

مع مزااااااااج مش هjr]vر تكون غير معانا


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الصمت لغة كلامي

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الصمت لغة كلامي في الأحد يونيو 01, 2008 12:59 am

المعروف


مشرف عام المزجنجية

سيدتي

عندما لايصبح للصمت أي قيمة ..

يشحُ الرجاء عن بعث الأمل من جديد ..

فقد تعبت ..ولم أتعب فقط ..!!!

بل مللت من نفس السؤال المرير...

الذي دائماً ماترددونه على جوفي اليائس ...

حتى أصبح الصمت منه لغة لكلامي...!!

فأتوادع في صمت يخبئ خلف هدوئي...

براكين من الألم ..والعجز القاتل

والدمع الذي يفيض غليانا ً صامتـا ً ..

ليـس كحرقته شي ..!!!

ولا أعلم لماذا أصبحت كذلك...؟!!

أصبح الصمت هو كل مايمكنني البوح به ..

فأصبحت في حيرة لامثيـل لها ..

دائرة الــمـــوت التي لاتعود الى نهاية أبداً ..

تطبق على اليائس....!!!

الوهم المشوب بأمل العودة التي لاتعود ..

قد يكون كل ذلك....

لأني لم أجد قلباً يفهمني ويحادثني ..

فكم بحثت عنه ولم أجده ..وماأصعب أن أجده ....

فأصبحت جسداُ بلا روح ..

وأصبحت أحاسيسي مكبوتةفي داخلي ..

ومع أني لم أظلم أحداً بسكوتي ..

لكن اُ ُظـلـم بتحدثكم معي..!!

فأصبح من المحال..

أن أهمس بما في نفسي ..

فكثير هي جروحي والآمي ..

التي تريد أن تغادر قلبي ..

غير أنها لم تجد من تغادر إليه ....!!!

فتتعثر في حاجز الصمت ..

معبرةً هذه الأحرف .. وتلك الكلمات

التي تتردد في دواخلي ..

حتى أصبحت همومي تُثقل كاهلي


فخوفي علمني الكتمان ..

وحرمني حتى التحدث مع نفسي ..

وكلماتي لم تر َ النور ..

فأصبحت سؤالاً يشبه الصمت كثيراً ...

في وجه الـقـلـوب بيضاء ..

حتى أوصدت ظلمتي كل الأبواب .. !!!

وذلك هو موتـــــــــي الحقيقي الذي لا حياة بعده ..

فكلامي لن يعيد الحياة إلى قلوبكم ..

فأستسلم للموت بأفضلية السكوت عنه ..

أشرف من الحياة برغبة البوح به ..

فأصبح حالي كذلك كثيراً ..

وحتى في الموووووت ..

ماأزال أبحث في كسر حواجز صمتــــي ..

عن نبضة حياة واحدة ..تعيدني الى الحياة ...

ومع كل ذلك ...

يتفطَرُ قلبـــــــي عـجـزا ً ومـعـانـاة....!!!

فهل تفهمين ؟؟

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى